موند بريس

قيادة سيدي موسى بن علي "شطط في استعمال السلطة"

قيادة سيدي موسى بن علي "شطط في استعمال السلطة"


في إطار تتبع خروقات أعوان السلطة ورجالها بعمالة المحمدية،وبعد استدعاء مجموعة من ساكنة سيدي موسى بن علي من طرف مصالح الشرطة القضائية التابعة لمركز الدرك الملكي بالمحمدية بإحالة من وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بالمحمدية حول موضوع طلب الرشوة والإبتزاز من طرف عون السلطة المقدم القروي الهاشمي مفتاح،وبعد اعتراف كل الناس عن حقيقة تقديمهم مبالغ مالية مهمة تراوحت ما بين 1000 درهم و 10000 درهم تمت إحالة الملف على الوكيل العام للملك بمحكمة الإستئناف بالدار البيضاء،وانتقاما وثأرا من الناس أطراف الشكاية الذين اعترفوا بحقيقة ما وقع بدأ عون السلطة مفتاح الهاشمي يختلق أكاذيب جديدة مستغلا نقص التجربة لدى القائد الجديد (ز.غ) وعدم معرفته بالمنطقة جيدا،مع العلم أن هذه البنايات شيدت منذ سنة ونصف في عهد القائد السابق،ويشهد عن ذلك كل الساكنة،وفي ظل غياب سند قانوني وخرقا لكل المساطر القانونية المتعلقة بالهدم،وفي ظل غياب ضابط الشرطة القضائية (القائد) المكلف بتنفيذ عمليات الهدم،وبكل شطط في استغلال النفوذ والسلطة،قام 5 مقدمين بزعامة الهاشمي مفتاح باعتباره المسؤول عن الدوار الذي يوجد فيه المبنى الذي تم هدمه،وبحضور رجل من القوات المساعدة الذي كانت مهمته التصوير وإعطاء التعليمات بالنيابة عن القائد،وبكل وقاحة وخرق سافر للقوانين تمت عملية الهدم،التي يشهد عنها الشهود ويوثقها شريط فيديو وصور من لحظة بداية الهدم حتى نهايته،( تتوفر الجريدة على نسخ منها) وبعد أن تم الهدم أصيبت زوجة صاحب المنزل بانهيار عصبي فقدت من خلاله الوعي ونقلت إلى المستشفى الإقليمي مولاي عبد الله بالمحمدية،وذلك بحضور عناصر وسيارة إسعاف الوقاية المدنية،وبعد كل ما وقع فقد تم توجيه شكاية للوكيل العام للملك وكذلك السيد عامل الإقليم باعتباره المسؤول الأول عن تراب الإقليم مضمونها الشطط في استعمال السلطة.



نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار