موند بريس

الزلزال

 الزلزال

هل سيدفع الزلزال الملكي الذي اطاح بوزراء ومسؤولين ترابيين بوزارة الاسرة والتضامن والمساوات والتنمية
الاجتماعية بالاستجابة لمطالب الاشخاص في وضعية اعاقة ؟
سؤال جاء بناء على تسليم اعضاء التنسيقية السلام الوطنية للاشخاص في وضعية اعاقة ملفهم المطلبي للمرة
الثانية للوزيرة بسيمة الحقاوي ، فبعد ان نهجت الوزارة المعنية اسلوب " النكير "انها لم تتوصل يوما بملف مطلبي من التنسيقية السلام الوطنية للاشخاص في وضعية اعاقة ، تمكن نشطاء هذه الاخيرة من وضعه من جديد
بين يدالوزيرة بسيمة الحقاوي ، وذلك اثناء حضورها ندوة جهوية في اطار الحملة الوطنية 15 لوقف العنف ضد النساء والتي انعقدت بمركب الثقافي عين الشق بالبيضاء يوم الخميس 2017/12/14سؤالنا السابق مرده ان حقوق هذه الفئة تبقى مجرد شعارات . وعناوين على تقارير المرفوعة الى كل الجهات المهتمة بشان حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة ،فالى متى ستبقى هذه الورقة مجرد خطاب للاستهلاك الاعلامي ؟

وهل سيكون للتعليمات الملكية السامية في شان الاهتمام بنبض المواطن صدى لدى وزارة الاسرة والتضامن والمساوات والتنمية الاجتماعية ؟
ام ستبقى السياسة الملكية في اتجاه والتدبير السياسوي في اتجاه اخرا مع استفادة المقربين دون باقي المواطنين ؟
عبد الرحمان بوعبدلي



نشر الخبر : Administrator
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة