موند بريس

طعنة القدس

طعنة القدس

القدس محتلة تاريخيا منذ 1917 و طعنها بوعد بلفور و قضيتها ليست وليدة اليوم ... أما الأمة التي ستحرر القدس حتما ليست هي هاته الفئة التي تبحث عن أجمل صورها الفايسبوكية لتتضامن بها مع القدس ... المعركة معركة وعي و عقيدة و هي أعمق بكثير من البروتوكولات الدولية و الفايسبوكية التي تشاهدونها حاليا... فأنا على اليقين أن الفئة التي ستسترجع القدس و التي هي أولى قبلة المسلمين و ثاني الحرمين لن تكون فئة تؤمن بحدود سايس بيكو أو تلخص قضية القدس بالفلسطينيين فقط أو بالعرب أو العجم.. و علمائها حتما سيكونون لا يخفون الجوهر و يطبقون فقط كلمة حكامهم عكس أوامر ربهم كما يحدث حاليا ... القضية أكبر بكثير مما نتخيل و قضية القدس قضية جميع المسلمين و هذا إمتحان لن نتخطاه سوى بوعي كل فرد منا بما هو دوره في هذه الحياة التي نوجد فيها بالضبط... مهما ركضنا لنتذكر أن غذا سنموت وهل سينفعنا جهلنا بديننا أو مبرراتنا الدنوية عندما نقف بين يدي ربنا ... الوعي بديننا هو عدونا حاليا إن كنا حقا ننسب أنفسنا للمسلمين...



نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة