موند بريس

البروج ـ سطات : بريد المغرب المؤسسة الشبح

البروج ـ سطات : بريد المغرب المؤسسة الشبح

موند بريس : هشام العمراوي.
الكل يعرف هذه الإدارة و الدور الذي تلعبه في الحياة اليومية للمواطنين نظير الخدمات التي تقدمها ، ومن بين هذه الخدمات نذكر على سبيل المثال إرسال الحوالات ، إرسال الرسائل أو التوصل بها ، صرف المعاشات و الراتب الشهري لأئمة المساجد و العساكر المتقاعدين أو أراملهم ناهيك عن خدمات أخرى ، كل هذا يصب في واد أما واقع هذا المكتب فرع البروج يصب في واد آخر حيث أن هذا المكتب يفتقد للموظفين إذ يحتوي على حارس أمن وحيد و موظف واحد في شخص المدير ، يقوم بدور الموظف والمدير و أحيانا ساعي البريد إن دعت الضرورة :إن ألح أحد المواطنين لاسيما الذين ينتظرون أجوبة حول ولوج مباريات توظيفية أو ولوج بعد المعاهد أو المؤسسات التعليمية خارج المنطقة ناهيك عن التعطل الشبه دائم لشباك صرف الأموال خصوصا نهاية كل أسبوع ( السبت و الأحد ) ما ينتج عنه ضرر كبير للمواطنين الذي يودون سحب قسطا من أموالهم..
فبعد وفاة أحد الموظفين إضافة إلي تنقيل آخر إلى مصلحة أخرى بمدينة أخرى ناهيك عن وفاة ساعي البريد الوحيد بالمنطقة لم يتكبد المكتب ( بريد المغرب ) جهويا أو إقليميا أو وطنيا عناء تعويض النقص و الخصاص المهول في الموظفين الذي يعرفه مكتب بريد المغرب فرع البروج ما نتج و ينتج عنه مشاكل وخيمة أهمها تأخير أو تأجيل مصالح المواطنين و هو ما يتنافى مع مضامين الخطاب الملكي الذي يحث على جودة و خدمة المواطنين.
إلا أن مضمون الخطاب الملكي في واد و تعنت بريد المغرب يصب في واد آخر ما يجعل أسئلة تفرض نفسها:
لماذا هذه الحكرة في حق سكان البروج الذين ظلوا يشتكون و يشتكون ولا من مجيب ؟ لماذا كل هذا الاستهتار في خدمة المواطنين ؟ كيف فهم و أول بريد المغرب مضامين الخطاب الملكي ؟
من يحاسب بريد المغرب جراء هذه التجاوزات ؟ أين هو مفهوم ربط المسؤولية بالمحاسبة ؟من لديه المصلحة في عدم تحسين جودة خدمات بريد المغرب فرع البروج و يريدها أن تبقى خراب في خراب ؟



نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة