موند بريس

سابقة من نوعها إستياء عارم لساكنة الزمامرة بعد تنقيل الشرطي محمد الصردي من الزمامرة إلى سيدي بنور

سابقة من نوعها إستياء عارم لساكنة الزمامرة بعد تنقيل الشرطي محمد الصردي من الزمامرة إلى سيدي بنور


موند بريس : جواد سطيلي
تلقى عموم الشارع الزمامري والمجتمع المدني بمدينة الزمامرة ونواحيها بدهشة واستغراب كبيرين، قرار تنقيل مقدم الشرطة رئيس « محمد الصردي »، و هو عنصر بفرقة الضابطة القضائية بمفوضية الامن الجهوي بالزمامرة إلى منطقة الامن الاقليمي لسيدي بنور، لما هو مشهود له، طيلة فترة عمله بمفوضية أمن الزمامرة، بنزاهته وتفانيه في أداء واجبه الوطني، وفق ما يحفل به سجله أثناء عمله بالزمامرة. الموقف عبرت عنه جمعيات المجتمع المدني، والحقوقي بالمدينة. وكشف نقاش لذات الأطراف التي أثار إستيئاها خبر تنقيل مقدم الشرطة رئيس « محمد الصردي » إلى مدينة سيدي بنور، عن « تفعيل خطوات نضالية جريئة للتضامن معه » ابتدأت بجمع توقيعات الساكنة قصد مراسلة المدير العام للامن الوطني السيد عبد اللطيف الحموشي قصد العدول عن هذا القرار، لتليها وقفات احتجاجية أمام ولاية الامن والادارة العامة… و عن مقدم الشرطة « محمد الصردي »، و المعروف بالزمامرة بعدو تجار الممنوعات واللصوص، الذي تعرض للعديد من المجازفات أثناء تدخلاته للوصول إلى الفاعلين والجناة، كان أبرزها إيقاف عدد من المبحوث عنهم ذوي سوابق قضائية عديدة في تجارة المخدرات والسرقة اتخدت في حقهم غرفة الجنايات بالجديدة عقوبات حبسية قاسية وصلت الى أزيد من 12 سنة نافدة…  كما يرجع الفضل للمقدم الشرطة « محمد الصردي » في العديد من الإنجازات التي قام بها مكتب الابحاث للشرطة القضائية منذ فترة افتتاح المفوضية، حيث كان له الفضل في الإطاحة بشبكة الاتجار في قطع الغيار والمعادن المهربة. قررا تنقيل مقدم الشرطة « محمد الصردي » إلى مدينة سيدي بنور، سيحتم عليه التضحية بأسرته و أطفاله في سبيل قوة يومه و واجبه الوطني، هدا ما سيؤثر سلبا على حالته النفسية و الأسرية، و بالتالي ينقلب سلبا ذلك على عمله



نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة