موند بريس

التنسيقية الوطنية للدفاع عن الصحافة الوطنية ترى النور بالبيضاء

التنسيقية الوطنية للدفاع عن الصحافة الوطنية ترى النور بالبيضاء

تم اليوم 1يوليوز 2017 بمقر الجمعية المغربية الفرنسية تأسيس تنسيقية وطنية للدفاع عن حرية الصحافة بالمغرب هذا الاجتماع الذي نظمه الاتحاد الوطني للصحافة والاعلام بالمغرب ومجموعة بالواتساب تحت اسم اتحاد مدراء النشر بالمغرب .والذي عرف حضور كثير من المنابر الإعلامية الإلكترونية والصحافة المكتوبة والمسموعة أيضا من جميع جهات المملكة (جهة سوس ماسة درعه وجهة الدار البيضاء الكبرى وجهة الرباط زمور زعير وجهة اسفي مراكش وجهة كلميم طنطان).
تناول الكلمة في بداية اللقاء السيد عبد الوافي الحراق رئيس الاتحاد الوطني للصحافة والإعلام الذي أكد على القانون الجديد 13|83 هدا القانون الذي وضع عدة شروط وجد فيها رجال الإعلام حيفا طالهم ويسعى للحد من حرية الصحافة واقصاء الالاف من المواقع الالكترونية خاصة والتي تعتبر وعاءا كبيرا لتشغيل الالاف من الشباب الدين يعيلون عشرات الاف من الاسر المغربية ….

الأستاد  الحراق اقترح خلال كلمته تأسيس تنسيقية لرجال الاعلام والصحافة من أجل الدفاع عن الحقوق ورفع هدا الحيف عن كاهلهم ، لأنه لا يخدم مصلحة الوطن وتطوره وديمقراطيته ، كما أكد بالخصوص على التعاطي مع المشكل خاصة من الجانب الدستوري ، وأن هدا القانون يضيف الاستاد الحراق يسعى لإقصاء الالاف من المواقع الالكترونية ومن اللازم والضروري إيجاد سبل وآيات مواجهة هدا الحيف وذلك بتأسيس تنسيقية وطنية والخروج بتوصيات وصياغة بيان في الموضوع .

وأكد الجميع على الدور الذي ستلعبه هذه التنسيقية لإبلاغ الرأي العام المشاكل التي ستعترض عالم الصحافة في غضون شهر ونصف من الآن
كما ندد جميع المتدخلين بهذه الملائمة القانونية التي تهدف اليها وزارة الاتصال والتي لا ولن تخدم الشعب المغربي قاطبة فبمجرد دخول هذا القانون الجديد على الصحافة الوطنية حيز التنفيد ستلجأ الموقع الى عدم التعريف بهويتها وستشتغل بهوية مجهولة مما قد يتسبب في مشاكل عديدة وفوضى عارمة في هذا القطاع كما اعتبر جميع مدراء النشر الحاضرين هذا القانون بالتعجيزي لسد افواه المنابر الإعلامية الحرة وعدم وصول الشعب المغربي الى المعلومة كما كان سابقا
فيما تحدث البعض عن البطاقة المهنية التي فرضتها وزارة الاتصال على انها غير شرعية ما دامت الوزارة الوصية على هذا القطاع لا تؤدي دعما ماديا لأصحاب المواقع .
 في نهاية هدا الجمع الهام الذي امتد لساعات اتفق الجميع على تأسيس التنسيقية الوطنية للدفاع عن حرية الصحافة والإعلام ، وانتخبوا بالإجماع الاستاد عبد الوافي الحراق رئيسا وطنيا ، وتم تقليده  قيادة هده المسيرة النضالية الاعلامية التي ينتظرها الكثير والتي ستسلك كل الطرق الادارية والقانونية والدستورية وحتى الاحتجاجية وطنيا ودوليا من اجل حماية حرية وحقوق رجال الاعلام والصحافة …

كما تم انتحاب أعضاء التنسيقية وعددهم 32 عنصرا يشكلون ويمثلون عدة مدن وهي الدار البيضاء الرباط سلا المحمدية الجديدة بنكرير تارودانت طانطان ومدن اخرى

وتشكلت أربع لجان أساسية لتكون قاعدة للعمل الحركي وللعمل النضالي للدفاع عن المكتسبات التي يسعى البعض سلبها منهم وهده اللجان هي لجنة الحوار والاتصال ولجنة البرمجة والتوثيق ولجنة الموارد ولجنة الوجيستيك …

ووفي الخثام رفعت برقية ولاء الى جلالة الملك نصره الله 



نشر الخبر : Administrator
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة