موند بريس

الدخول المدرسي المقبل بين صرامة حصاد وقساوة التضاريس

الدخول المدرسي المقبل بين صرامة حصاد وقساوة التضاريس

الكل يجمع على ان الدولة المغربية تدبر شؤونها وفق مدى استراتيحيي او أجندات تحمل منحنيات زمنية مختلفة ،يدبرها رجال الدولة سواء كانوا جينيا من رحم صناديق الاقتراع او من رحم مدارس البوليتكنيك

فاكيد ان ورش الاصلاح التربوي هو الآخر حدا حدوه وفق هذا التخطيط الاستراتيجي،وان كانت بعض الطعنات التي تلقتها الدولة عبر مراحله ،لاسيما عندما تدخل القضاء وأشار الى ان هناك هدر اموال وتبديدها وتضييع فرص الإصلاح

الوزير حصاد أكبر استغراب عبر عنه العديد من الفاعلين والفرقاء بالمدرسة العمومية وحتى الشارع المغربي،،ولكن القليل من يستوعب ان الدولة المغربية رغم مرور بعض الرياح المدارية الحارة او بعض العواصف الرعدية،فهي تتشبت بتخطيطها الاستراتيجي ولو في ظل تواجد النقد سواء بالشارع او لدى المتعاقد الذي ينخرط هو الآخر في حمل هذا الإصلاح

اذن هل السيد حصاد،هو اختيار استراتيجي،ام انه اختيار سوسيوبوليتيك،ينسجم مع طبيعة المرحلة والخطابات المؤسسة لدواعيها وظروفها

في اعتقادي الجازم،ان محمد حصاد اختيار استراتيجي وتكميلي للاجندات الكبرى للدولة،والتي أجمع مهندسوها وخبراؤها،ان لتنمية المدرسة العمومية لا بد من تحريرها،من اعبائها،حتى لا تصبح فقط تمتص الموارد ولا تنميها،،،
فالسمات الاولى على هذا الكلام، هو نظام التعاقد،الذي بدأه سلفه بن كيران بفصل التوظيف عن التكوين،وهل هذه الخطوة هل هي سياسية من بن كيران؟؟؟ام انها تدخل في منظومة الاستراتيجيات؟؟؟

وبالتالي قانون مدونة الشغل هو من سيعمل على الرفع من الانتاجية داخل المدرسة

كذلك لا بد من انخراط الجماعات المنتخبة في برمجة جزء من ميزانياتها في هذا الاصلاح
وليس هناك من أعلم واخبر بشؤون الجماعات بالمغرب اكثر من حصاد.

حتى على مستوى تدبير الحركة الانتقالية لرجال ونساء القسم،ركزت الوزارة على الابعاد التقنية اكثر من السوسيولوجية
وبالتالي الوحدة المعتمدة هي المديرية،واستفاد السواد الاعظم كإشارة انه هناك اصلاح قادم للميدان وليس اصلاحا معلقا بالاعلام او البرلمان،،،وان كانت الاشكالات ستطرح للاساتذة على مستوى مديريات ذات الطابع القروي الجبلي،اما الاقطاب الحضرية سينتعش المستفيدون بحركيتهم وبفك الاكتظاظ وتاهيل الفضاء

اذن هو اصلاح وفق المنظور الاستراتيجي للدولة
تهدف من خلاله الى ركنين
1:انجاح الجهوية بأي شكل
2):اصلاح منظومة التربية والتكوين

لكن سؤالي؛
إلى أي حد تستطيع الوزارة ان تبني إصلاحها تحت عمودين مختلفين؟؟؟؟،
الاول خاضع للنظام الاساسي للموظفين العموميين؟؟
والتاني عمود خاضع لقانون الشغل
هل هو ذكاء ام مجازفة

ذ:نبيل محمد 13mars



نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار