موند بريس

انتهى الكلام C est terminé, !!!!

انتهى الكلام  C est terminé, !!!!

الشعب او الجمهور هو من يشكل الكينونة السياسية لاي بلد في العالم

وحيث أن فئة عريضة من الشعب لا تملك وسائل الانتاج،وتشكل سوقا طلبيا متفاوتا عساها ان تجد الشروط الادنى من الكرامة تعبر عنها في هذا الوجود البشري الذي تنتمي إليه

الفئة الاخرى من الشعب،والتي تمتلك وسائل الانتاج بكل اختلافها،وعادة ما تشكل نسبة قليلة لا تتعدى 3%او4%
فنعطيها حسب مستويات تعلمنا،مصطلحات جميلة تتراوح بين التنميق او التمليق،،
كمصطلح النخبة مثلا،او الاغنياء،او الباطرونا،او البرجوازية،او،،،،،،،

فطبيعة الكون، وتاريخه السوسيولوجي،يؤكد على انها هي التي تصنع وتشرع وتبيع، وتتعاقد،و تملك عصا موسى احيانا,او ذكاء يوزارسيف، أو شرائع الكهنة،،،

الحالة المغربية،توضح لنا جليا من خلال خروج المواطنين بالحسيمة،، ان عرض الفئة القليلة لم يسد طلبيات الشعب بالحسيمة

هذا في علم التنمية البشرية،يسمى سببا
فماهي مسبباته ونتائجه؟؟؟؟؟

المسببات
احزاب سياسية لا تمارس العمل السياسي،بقدر ما تمارس عملا وظيفيا ميكانيكيا،، وقول لعام زين ودير عين ميكا وراه الناس دياولنا وقضي لغرض،،،،،
احزاب سياسية عاشت التضييق في فترة سابقة

لعبت معها المعطيات الاقليمية،ودغدغت مشاعر الشعب في المعارضة بالتقدمية والتحرر او خطاب اسلامي ان المعقول كشخصية هو الحل والابداع كايجي معند الله


مافيات الريع المخذرات الاحتكار، الصفقات العمومية
هي الاخرى من مسببات توتر الشارع لان لغة المصالح والمكاسب لابد ان تبق

العداء الدولي للبعض،،خصوصا جنيرالات المنطقة،،لايريدون ان يكون المغرب نموذجا اقتصاديا واعدا بخبرات مهندسيه وقوة امارة مؤمنيه

النتائج،وهي الكارثة
رفع اعلام غير الاعلام الوطنية
التجرأ على اقتحام المساجد في ظل امارة المؤمنين
الاحتقان الاجتماعي،ظهور مصطلح الخونة ومصطلح العياشة،،والكل يقول انه وطني
إقحام مؤسسة الملك في صراعات تنائية من خلال محاضر فاشلة ومغلوطة

ولكن اكيد ان الوطن سيربح الوطن
والملك سيبرهن للفئتين معا
سواء القليلة او العرييضة
ان الوطن يتسع للجميع
وان القانون هو من يحسم المواقف

كلنا متأزمون،وكلنا صرعى مع متاعب الحياة
ولكن هناء هذا البلد وطمأنينته،تجعلنا نصبر ونصطبر ونتكاثف للحفاظ عليه

ذ نبيل محمد 13mars



نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار