موند بريس

الفوضى الخلاقة،بين عولمة الغرب وخصوصية المغرب....!!!

الفوضى الخلاقة،بين عولمة الغرب وخصوصية المغرب....!!!

عندما نعود الى التاريخ في دروسه المبسطة،وحتى مراجعه الكبرى في مختلف الرويات التي تحملها خزائن المكتبات كالاسكندرية او دمشق،وحتى مخطوطات روما او بروسيا،،،،
نجد ان المغرب درس التاريخ الوحيد،الذي كان يقف شامخا كنظرية يصعب تحليلها على مستشرقي الكنائس وقارعي طبول الحرب للامبراطوريات قديما وحذيثا،
فكانت بداية هذا الدرس،لما التقت ثقافة الشرق الاسلامي في شخص الادارسة الاطهار مع المواطنين الامازيغ الذين اسسوا البيعة وعاهدوا أميرهم على المحبة والوفاء

كذلك لما التف الشعب والعرش على الوقوف ضد العولمة العثمانية ولم تتجرأ على دخول الوطن متوقفة بالجارة الجزائرية

إنه كلام من صنعوا التاريخ وأرخوه،ليس كلامي انا ولكن حياة السلف من الاجداد والمواطنين
تركوا لنا إرثا عجبا في الاندماج والتعايش والصبر والاخلاص
لكن التاريخ المعاصر هو الاخر وقف عاجزا امام تحليل الخصوصية المغربية،رغم ابداعه في افتعال النزاعات و مخططاته الامبريالية،كان آخرها الفوضى الخلاقة التي جعلت من الاسلامفوبيا القشة التي قسمت ظهر العالم العربي،وأججت الصراع بين انصار المساجد واتباع الكنائس،بل شككت حتى في موروث المذاهب على مستوى مختلف الاديان

ولكن وقفت مجددا امام صمود خصوصية الامة المغربية،أمة ابانت عن ذكائها في تعاملها مع مختلف الافكار الاقتصادية والسياسية والمذهبية،شريطة ان لا تفرط في خصوصية بلدها وتراثها

مايجري في الحسيمة وحتى ما جرى في 2011
يعطينا الحق في الدفاع عن موروث اجدادنا والحفاظ على صياغة التاريخ كماهو موضوع في مخطوطات الخزانات العالمية

اكيد الطرف الاخر هو يطلب الارتقاء بالتنمية وتجويد العيش الكريم، وكلنا نرفض من قد يعبث بهذه الخذمات او يهين من يطلبها من الرعايا

اذن أليس من حقنا ومن واجبنا ان نحافظ على تراثنا وتارخنا وجذورنا،،،؟؟؟؟
فهذا يستلزمنا ان نقف يقظين من اجل الاستقرار حماية عقد البيعة،حتى لا تفتك بنا الفوضى الخلاقة ،وإن كان صانعوها يمنحون لحكوماتنا القروض والإملاءات
14 قرن من رباط البيعة لن تنال منه الفوضى الخلاقة
ولا الاسلامفوبيا
ولا اطماع السياسة
ولا ابتزاز المافيات
ٱنه بلد تعاقدت معنا عليه السماء بخليفة الله في أرضه

ذ:نبيل محمد



نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار