موند بريس

"المغرب نموذج إسلامي للوسطية والتعايش الديني"

"المغرب نموذج إسلامي للوسطية والتعايش الديني"

إن السؤال الذي يطرح نفسه بحدةحول الخطاب الديني بالمغرب،هو لماذا لم تكن هناك بؤر للتوتر الطائفي أو ظاهرة التشيع أو تأصيل للحركات الأصولية الراديكالية أو شيء آخر من هذا القبيل؟؟؟؟
ٱن المغرب باعتباره أمة لها جذور ضاربة في أعماق التاريخ ،قامت ولازالت على عقد البيعةالصحيحة كما حملته السلالات الطاهرة ومنها الشجرة العلويةكامتداد انطربولوجي للمصطفى المختار عليه أزكى السلام :فالمغرب حافظ على مفهوم الأمة الذي يحتوي كل الأجزاء الأخرى،كالدولة والمسجد والرعية والعصر والحذاثة...،وهذا في اعتقادي ما حال دون فسح المجال امام الفوضى الخلاقة للإطلالة على بلدنا المغرب،سواء من نافذات متعددة كحقوق الانسان او تصريحات اممية مناوئة،أو ملفات للنزاعات المفتعلة ،أو....،فكان أكبر تجلي لهذا التحدي المغربي هو التعامل مع الاسلام السياسي كظاهرة عادية وليس فوبيا سياسية كما تحذث عنها الغرب بالعالم العربي،أو بشكل أوضح لم تتخوف الدولة من الاسلام السياسي الذي أراد ان يسير شؤون الرعية ولو تحت دستور جد متقدم...لأن الاسلام السياسي بالمغرب يعي جيدا ان رباط البيعة بين الأمير ورعيته أكبر بكثير أن تختزل في شعارات دينية او سياسوية،وأن الدولة الوطنية لتضمن سير مؤسساتها،لابد أن تلتف حول رجل واحد استخلفه الله في أرض لتكون آمنة ومستقرةوزهية....
فأي خلافة مزعومة يريد أولائك المرابطين بالشام والحجاز وأرض اليمن والكنانة ومابين النهرين.....؟
وأي توريث يناشد قادتها مادامت السماء قد حسمت في أمر استخلافهم فتركتهم لأمر الشورى بينهم فمارعوا رهبانيتهم السياسية حق رعايتها،فاتبعوا الهوى والغوى،فنزلت بهم مصيبة الفوضى الخلاقة..
ألا يستحق منا هذا الوطن التضحية والوطنية الحقة والتجند وراء ملك شاب الذي يجاهد بأوراشه من أجل ان نكون خير أمة أخرجت للناس ليتعايش فيها كل الناس



نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة