موند بريس

مجموعة بوري ومجموعة تازيري تلهب المنصة الكبيرة بساحة البلدية في السهرة الختامية للنسخة 55

مجموعة بوري ومجموعة تازيري تلهب المنصة الكبيرة بساحة البلدية في السهرة الختامية للنسخة 55

اختتم مهرجان الورود خلال دورته 55 ، التي حولت ساحة البلدية إلى منصة فنية من مختلف الألوان الموسيقية الشبابية القادمة من مختلف مدن و مداشر الجنوب الشرقي، استقطبت جمهورا غفيرا من أبناء منطقة دادس وزوارها وكذا محبي الفرق الموسيقية، خاصة بوري إفراحن ندادس.
وجاءت الدورة الخامسة و الخمسون مكرسة لأهدافها الإستراتيجية في دعم وإبراز المواهب الموسيقية الشابة بالمنطقة ،كما تضمن برنامج المهرجان أنشطة موازية كعرض الأعمال و الإصدارات الفنية، الموسيقية والأدبية لشباب جهة درعة تافيلالت في خيم مخصصة طيلة أيام المهرجان، إضافة إلى تكريم مجموعة من الشخصيات المتميزة التي مثلت المنطقة أحسن تمثيل في مختلف المجالات.
افتتحت مجموعة نجوم أيت إيحيا سهرة النسخة55 بأدائها لفقرة غنائية، تلاها بعد ذلك المجموعة الشبابية الملتزمة من قلعة مكونة مجموعة الراي من أداء ميميس نهيلة و ادريس مزوار في أول مشاركة لها في مهرجان مماثل بمنطقة قلعة مكونة حيث أتحفت جمهور المهرجان بمجموعة من أغانيها الجميلة وكذلك مجموعة إجديكن،مجموعة تازيري التي تعالج مواضيع ذات الصلة بهموم و هواجس ساكنة المنطقة و التي تفاعل معها الجمهور بشكل مؤثر، إضافة إلى أغاني حول الهوية ،الانتماء، الحرية والثورة، وقد أكد فريد ظريف عضو المجموعة أن الغناء هو أحد أنجع الوسائل المتاحة لشباب المنطقة للتعبير عن أرائهم بحرية، اعتمادا على الإمكانيات المادية الذاتية، كما عبر عن أمتنان المجموعة للمشاركة في مهرجان الورود لنسخته 55.
بدورها شاركت "مجموة عزيز بومية" من مدينة بومية نواحي الأطلس في السهرة الختامية بمجموعة من أغانيها الجديدة التي تمزج بين أشعارها الاصيلة في ثقافة المنطقة و إسيفرا في قالب موسيقي عصري كوسيلة فنية يعبرون من خلالها عن موقفهم من مجموعة من القضايا إن على المستوى المحلي أو الوطني .



نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة